الجمعة، 27 مايو، 2011

اتفاق وتحالف بين: حركة/ جيش تحرير السودان، وحركة/ جيش التحرير والعدالة (توثيق)

بسم الله الرحمن الرحيم
اتفاق وتحالف بين: حركة/ جيش تحرير السودان، وحركة/ جيش التحرير والعدالة
إنَّ حركة/ جيش تحرير السودان بقيادة القائد/ مِنِّي أرْكُو مِنَّاوِي، وحركة/ جيش التحرير والعدالة، إيمانا منهما بأهمية توحيد الكفاح المسلح، علي مستوي إقليم دارفور وعموم الهامش السوداني لقيادة عملية التغيير الحتمِية، ولإعادة بناء دولة حقيقية علي الجُزء المُتَبقِي من السودان القديم بعد انفصال الجنوب، تُصدِر الحركتان الاتفاق والتحالف الآتي نصه:
1) توحيد المقاومة المسلحة في دارفور وعموم الهامش السوداني.
2) توحيد جهود القوي السياسية السودانية وقوي المجتمع المدني والأهلي، وقطاعات الشباب والطلاب والمهنيين، وتنظيم صفوف المقاومة لإزالة نظام الإنقاذ بكافة الوسائل.
3) إقامة دولة مدنية ذات هوية حقيقية تُعبِّر عن هجين الشعوب السودانية ومكافحة جميع أنواع التمييز بين المواطنين.
4) تُثمِنَان جهود القوة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي في دارفور(يوناميد) لحماية المدنيين من عمليات التطهير العرقي والإبادة الجماعية المُستمِرة في دارفور، التي تُمارِسها حكومة المؤتمر الوطني تنفيذاً لإستراتيجيتها الجديدة في دارفور.
5) تُثنِيان علي جهود المجتمع الدولي لمواجهة الوضع الإنساني الحَرِج، ورصد جرائم الحرب والتطهير العرقي في إقليم دارفور، وسعيهم لإيجاد حل عادل وشامل لقضية السودان في دارفور.
6) تُدِينَان جميع انتهاكات حقوق الإنسان، والقانون الدولي الإنساني المُرتكبة في دارفور عبر المشروع الحكومي (الإستراتيجية الجديدة لدارفور)،وتُعرِبان عن قلقهما البالغ بشأن طرد المنظمات الدولية العاملة في مجال المساعدات والعمل الإنساني في دارفور وعموم السودان.
7) تدعُوان جميع الأطراف لكفالة وصول العاملين في مجال الإغاثة إلي المحتاجين في دارفور بشكل آمن وبدون معوقات.
وإزاء هذه المُعطَيات قررت الحركتان الأتي:
1- بعد انفصال الجنوب يبقي الجزء المُتبَقِي من السودان القديم بلا اسم، أو هوية أو دستور ولا مشروع وطني، ويجب علي سُكانِه الاتفاق علي إعادة بناء دولة حقيقية فيه.
2- عدم الاعتراف بالحكومة الحالية، لانتهاء دورتها بنهاية الفترة الانتقالية وفق الدستور الانتقالي لسنة2005م
3- تُحمِّل الحركتان مسئولية انفصال الجنوب لحزب المؤتمر الوطني بسبب فشله في الوفاء باستحقاقات السلام والوحدة الجاذبة.
4- ضرورة إقرار دستور جديد، مصدره عقد اجتماعي جديد لجميع الشعوب السودانية وأن يُضمّن فيه الأسس والمبادئ والأهداف الآتية:
- هوية حقيقية تُعبِّر عن هجين شعوب السودان.
- دولة مدنية يحكُمها القانون، وفصلٍ تام بين المؤسسات الدينية وأجهزة وسياسات الدولة.
- تكريس مبدأ المُواطَنَة المُتسَاوِية.
- إقرار وإتاحة الحُرِيَات العامة، والديمقراطية وحُكم القانون، والتداول السِلمِي للسلطة عبر انتخابات حُرَّة ونَزِيْهَة، وإستقلال القضاء، والفصل بين السلطات، الشفافية والمحاسبة.
- إقرار كافة العهود والمواثيق الدولية، وتَوقِير الهيئات الدولية.
- إعادة بناء المؤسسات العسكرية السودانية علي أساس مِهَنِي.
- ان يُراعَي في بناء المؤسسات العسكرية، المعايير المُتَفق عليها لاقتسام السلطة والثروة.
- مكافحة جميع أنواع التمييز بين المواطنين لأي سبب.
- إقرار معايير عادلة لاقتسام السلطة والثروة بين شعوب السودان.
5- بناء تحالف عريض للمقاومة المسلحة في دارفور والهامش السوداني.
6- بناء تحالف وطني عريض بين حركات المقاومة المسلحة السودانية والقوي السياسية والمدنية والمهنين والفئات، ووضع خارطة طريق لإزالة نظام الإنقاذ.
7- أن يتم حل قضية دارفور في إطار الحل الشامل لأزمة السودان، مع التأمين علي خصوصية دارفور في القضايا التالية:
- حدود دارفور، حدود 1922م،
- الوضع الإداري الدائم لدارفور(الإقليم الواحد) وتحديد علاقته بالمركز،
- تعويض أضرار الحرب علي المستويين، الفردي والجماعي،
- معالجة الوضع الأمني والإنساني،
- تحقيق العدالة في جرائم دارفور أمام المحكمة الجنائية الدولية.
- إعادة توطين النازحين واللاجئين طوعياً، في مناطقهم الأصلية بعد تأهيلها.
- ترتيبات أمنية خاصة بدارفور.
- تمييز ايجابي لإقليم دارفور.
8- تُدِيِن الحركتان بشِدَّة، القرار الصادر بالمرسوم الجمهوري رقم(4) لسنة2011م بإجراء استفتاء حول الوضع الإداري الدائم لدارفور.
9- اتفق الطرفان علي بناء آليات مشتركة، علي كافة المستويات، السياسية والعسكرية والإعلامية لتنفيذ هذا الاتفاق.
وتظل الحركتان علي كافة مستويات القيادة تتابع الموقِف وتُطَوِرَه باستمرار.
المجدُ والخلود لشهدائِنا الأبرَار وعاجل الشِفاء لجرحانا البواسِل، وثورة حتي النصر.
توقيعات الأطراف:


* عبد العزيز يوسف أبونموشة مِنِّي أرْكُـــو مِنَّــاوِي
حركة/ جيش التحرير والعدالة حركة/ جيش تحرير السودان

صدر بتاريخ/25مايو لسنة2011م

* منشق من حركة التحرير والعدالة برئاسة التجاني سيسي

ليست هناك تعليقات: