الاثنين، 23 فبراير، 2009

مذكرة المغتربين للرئيس عمر البشير حول الانتخابات

بسم الله الرحمن الرحيم
المشير / عمر حسن احمد البشير
رئيس الجمهورية ،،،

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

الموضوع : مذكرة حول مشاركة المغتربين في الانتخابات

"إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل" صدق الله العظيم

تعلمون ان المغتربين شريحة مهمة وجزء من الشعب السوداني الأبي ، ظلت وما زالت تقوم بواجبها تجاه الوطن في كافة المجالات ، وساهموا في مسيرة البناء الوطني بفكرهم ومدخراتهم وأدوا ضريبة الوطن ، وهم سفراء يعكسون حضارة السودان ، ويبشرون بكل القيم النبيلة والجميلة ،وما بخلوا بجهد تجاه البلاد التي هي عزيزة عليهم وأهلها كرام لديهم .

لما كانت الانتخابات واجبا وطنيا، وحقا يتساوى فيه جميع أهل السودان، باعتبار حق المواطنة أساس الحقوق والواجبات المتساوية لكل السودانيين، فإنه لا يجوز الانتقاص من هذه الحقوق.
شارك المغتربون في انتخابات 1986 ، 1996 ، 2000، ويكفل الدستور الانتقالي لسنة 2005 ، حق الاقتراع ، وتنص المادة 41(1) على " لكل مواطن الحق في المشاركة في الشئون العامة من خلال التصويت حسبما يحدده القانون" (2) " لكل مواطن بلغ السن القانونية التي يحددها الدستور أو القانون الحق في أن ينتخب وينتخب في انتخابات دورية تكفل التعبير الحر عن إرادة الناخبين وتجري وفق اقتراع سري عام".

وبما إن قانون الانتخابات لسنة 2007، سيتم إجازته في أكتوبر 2007 ، وإجراء التعداد السكاني في نوفمبر2007 ، وبموجبه ينشأ السجل الانتخابي ، فإنه من الضرورة بمكان إيجاد صيغة مناسبة لمشاركة المغتربين في هذه الانتخابات في كافة مستوياتها ( رئاسة الجمهورية ، المجلس الوطني ، مجلس الولايات ...) .
وتأسيسا على ما سبق، ولصون حق المغتربين في المشاركة في هذه الانتخابات، وبحكم مسئوليتكم في تحقيق العدالة وصون الحقوق، نطالب بما يلي:
1- النص في قانون الانتخابات لسنة 2007 على مشاركة المغتربين في الانتخابات في كافة مستوياتها، وكفالة حقهم في الانتخاب والترشيح لكل المناصب.
2- في حال اختيار النظام المختلط ( دوائر جغرافية + فئات ) أن يحدد بشكل دقيق وواضح نسبة المغتربين من المقاعد المخصصة للفئات ونقترح ان تخصص نسبة 50% ، أو أي إيجاد معادلة مناسبة لمشاركتهم .
3- إن يشمل التعداد السكاني في نوفمبر 2007 ، والذي على أساسه ينشأ السجل الانتخابي ، المغتربين بالتعاون مع الجاليات السودانية في دولة المهجر .

وختاما، إن استجابتكم لهذه المذكرة، يحقق العدالة المنشودة، وتصون حق المغتربين في المشاركة في الانتخابات، وتكفل لهذه الشريحة من الشعب السوداني، الإسهام في البناء الوطني والمشاركة في إدارة شئون البلاد.
وتقبلوا فائق الشكر والتقدير

صور إلى:
الفريق/ سلفا كير، النائب الأول لرئيس الجمهورية.
الأستاذ /علي عثمان محمد طه ، نائب الرئيس.
الأستاذ / مني اركوي ، مساعد الرئيس .
الأستاذ / احمد إبراهيم الطاهر، رئيس المجلس الوطني.
الأستاذ / عبد الله إدريس ، رئيس مفوضية المراجعة الدستورية.
الأستاذ / ابيل الير ، رئيس مفوضية المراجعة الدستورية .
السيد رئيس المحكمة الدستورية .
رؤساء الأحزاب السياسية .
رؤساء الاتحادات والنقابات المهنية .
رؤساء تحرير الصحف السودانية والعربية .
الإذاعة والتلفزيون والفضائيات.
___________________________________________

1- نقترح أن تتبنى الجالية حملة توقيعات تنطلق من الدوحة وتشمل كل دول المهجر، ومن ثم رفع المذكرة بواسطة ممثل أو وفد من الجالية يسافر إلى الخرطوم لهذه المهمة.
2- 3 أشهر تفصلنا من إجازة قانون الانتخابات في أكتوبر، وإجراء التعداد السكاني في نوفمبر 2007 ، وعلى أساساهما يتحدد مشاركة المغتربين في الانتخابات

ليست هناك تعليقات: